Lisan al-Mizan - Ibnu Hajar al-'Asqalani

[ 135 ] إبراهيم بن داود اليعقوبي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روي عن علي الرضا بن الكاظم الموسى (50451)
[ 136 ] إبراهيم بن داحر يأتي في بن سليمان (50452)
[ 137 ] إبراهيم بن أبي دليلة عن علي الأزدي عن بن عمر لا يعرف ولم يصح خبره انتهى وقال أبو أحمد العسكري دليله بفتح الدال وقال بن أبي حاتم روى عنه معلى بن عطاء ولم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات (50453)
[ 138 ] إبراهيم بن راشد الآدمي شيخ لمحمد بن مخلد وثقه الخطيب واتهمه بن عدي انتهى وقال بن أبي حاتم روى عن أبي عاصم ومحمد بن سابق وحسين الجعفي كتبنا عنه ببغداد وهو صدوق وقال بن حبان في الثقات إبراهيم بن راشد بن مهران الآدمي البصري حدث ببغداد يروي عن أبي عاصم والانصاري وكان من جلساء يحيى بن معين روى عنه أهل العراق قلت ولم ار في كامل بن عدي ترجمته (50454)
[ 139 ] إبراهيم بن رجاء الجحدري أبو إسحاق الثعلبي البصري ذكره الطوسي في مصنفي الشيعة الامامية روى عنه إبراهيم بن هاشم (50455)
[ 140 ] إبراهيم بن رجاء الشيباني هو بن هراسة وهي أمه يأتي (50456)
[ 141 ] إبراهيم بن رجاء عن مالك لا يعرف والخبر كذب انتهى والخبر المذكور رواه الدارقطني في غرائب مالك في ذكر نضلة بن معاوية وقصة مع وصي عيسى بن مريم قال الدارقطني لا يثبت عن مالك ولا عن نافع وساقه من طريقين عن مالك ورواه الخطيب من رواية إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي عن أبيه عن إبراهيم بن رجاء أبي موسى هذا وسيأتي في ترجمة المخرمي (50457)
[ 142 ] إبراهيم بن أبي رجاء الكوفي ذكره الكشي في رجال الشيعة الرواة عن جعفر الصادق (50458)
[ 143 ] إبراهيم بن رستم عن حماد بن سلمة قال بن عدي منكر الحديث وقال أبو حاتم كان يرى الارجاء ليس بذاك محله الصدق وروى عثمان الدارمي عن يحيى بن معين ثقة قلت وله عن الليث بن سعد ويعقوب القمي وعنه الحسين بن الحسن المروزي بلديه ومحمد بن عبد الرحمن السعدي وهو خراساني مروزي جليل انتهى قال بن أبي حاتم قال أبي كان آفته الرأي وكان يذكر بفقه وعبادة وكان طاهر بن الحسن أراد ان يوليه القضاء فامتنع وروى إبراهيم بن رستم عن همام عن الهيثم عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن عروة عن عائشة رضى الله تعالى عنهما قالت دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مهم قلت يا رسول الله ما همك قال أخاف ان يكون في أمتي من يعمل عمل قوم لوط وقعا خطأ إبراهيم في سنده ومتنه جميعا رواه الثقات الاثبات عن الهمام عن القاسم بن عبد الواحد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر رضى الله تعالى عنه رفعه ان اخوف ما أخاف على أمتي عمل قوم لوط وقال أبو الشيخ في فوائد الإصبهانيين أخطأ فيه إبراهيم بن رستم وقال العباس بن مصعب كان من أهل كرمان ثم نزل مرو وكان أولا من أصحاب الحديث فحفظ الحديث فنقم عليه في أحاديث فخرج الى محمد بن الحسن فكتب كتبهم فاختلف الناس اليه وعرض عليه القضاء فلم يقبله فقربه المأمون واتاه ذو الرياستين الى منزلة فلم يتحرك له حكاه الحاكم في تاريخه وقال في أول ترجمته سمع من منصور ثنا عبد الحميد المروزي صاحب أنس ومن مالك وابن أبي ذئب والثوري وشعبة وإسماعيل بن عياش وابني حمزة السكري وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة وأكثر عنه أيوب بن الحسن وعلي بن الحسن الهلالي وقال محمد بن عبد الوهاب الفراء عرض عليه القضاء فامتنع فاعفاه فرجع الى منزلة فتصدق بعشرة آلاف درهم مات سنة 1 وقيل إحدى عشر ومائتين وله عن قيس بن الربيع عن سالم الأفطس عن سعيد بن جبير عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما مرفوعا المؤذن المحتسب كالمتشحط في دمه فإذا مات لم يدود في قبره قال الحاكم تفرد به عن قيس وقال الدارقطني مشهور وليس بالقوي عن قيس بن الربيع وقال العقيلي خراساني كثير الوهم وأورد له عن حماد عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة حديث من صلى في اليوم والليلة اثنتي عشرة ركعة الحديث وقد رواه حجاج بن المنهال عن حماد عن عاصم عن أبي صالح عن أم حبيبة وهو المحفوظ وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ اما إبراهيم بن رستم الخياط الكوفي جليس أبي بكر بن عياش فما عرفت فيه مقالا روى بن أبي الدنيا من طريق رستم بن الحسن عنه اثرا موقوفا (50459)
[ 144 ] إبراهيم بن الزبرقان عن مجالد وثقه بن معين وقال أبو حاتم لا يحتج به روى عنه أبو نعيم انتهى وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال محله الصدق يكتب حديثه ولا يحتج به وقال البزار وأبو داود والنسائي ليس به بأس وقال العجلي كان ثقة راوية لتفسير القرآن وكان صاحب سنة وقال يحيى الفراء ثنا أبو إسحاق الشيباني حدثني أبو روق فذكر حديثا في كتاب معاني القرآن قال الخطيب ليس هو صاحب هشيم هو بن الزبرقان هذا وذكره بن حبان وابن شاهين في الثقات وقال بن حبان روى عنه أبو غسان النهدي وقال أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة إبراهيم بن الزبرقان التيمي الكوفي اسند عن جعفر الصادق وقال الخطيب في الموضح ومن الناس من ينسب إبراهيم بن الزبرقان الى بني تميم وكان ثقة مات سنة ثلاث وثمانين ومائة (50460)
[ 145 ] إبراهيم بن زرعة عن عمرو بن واقد لا يكاد يعرف كأنه دمشقي روى عنه محمد بن وهب بن عطية انتهى قال في الذيل شامي مجهول الحال قلت وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا (50461)
[ 146 ] إبراهيم بن زكريا أبو إسحاق العجلي البصري الضرير المعلم عن همام بن يحيى وخالد بن عبد الله وغيرهما وهو العبدسي وهو الواسطي وعبدس من قرى واسط قال أبو حاتم حديثه منكر وقال بن عدي حدث بالبواطيل وعنه محمد بن سنجر الجرجاني الحافظ ومحمد بن إسماعيل الصائغ وطائفة ومن بلاياه عن همام عن قتادة عن قدامة بن ضمرة عن الاصبغ بن نباته عن علي رضى الله تعالى عنه مرفوعا اللهم اغفر لمتسرولات أمتي وقد ذكر بن حبان إبراهيم بن زكريا فقال يروي عن مالك وأبي بكر بن عياش وعنه إبراهيم بن راشد ومحمد بن عبيد الله القرشي وقال يأتي عن مالك بأحاديث موضوعة وقال أبو أحمد بن عدي في نسبه العبد يأتي قلت واقدم شيخ له شعبة ثنا محمد بن مصفى ثنا محمد بن عبيد الله القرشي ثنا إبراهيم بن زكريا عن مالك عن عبد الله بن دينار عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما ان جعفر أهدى الى النبي صلى الله عليه وسلم سفرجلا فاعطى معاوية ثلاثا وقال القني بهن في الجنة انتهى وقال بن حبان في هذا موضوع لا أصل له وقد فرق غير واحد بين إبراهيم بن زكريا العجلي البصري وبين إبراهيم بن زكريا الواسطي العبدسي منهم بن حبان فذكر العجلي في الثقات والواسطي في الضعفاء وكذا فرق بينهما الحاكم أبو أحمد في الكنى والعقيلي في الضعفاء وأبو العباس البناني في الحافل والمؤلف في المغني وهو الصواب وأورد له العقيلي عن شعبة عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي رفعه كان يقرأ في صلاة الفجر يوم الجمعة الم تنزيل السجدة وهل اتى على الإنسان قال ورواه حجاج بن المنهال عن شعبة عن أبي فروة عن أبي الأحوص عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا وهو أولى (50462)
[ 147 ] إبراهيم بن زكريا الواسطي روى عن مالك وإبراهيم بن عبد الملك بن أبي محذورة وأبي الأحوص وعنه علي بن إبراهيم الواسطي ومحمد بن أيوب الوزان وهشام بن علي السدوسي وغيرهم قال الخطيب في الرواة عن مالك ضعيف وذكره اسلم بن سهل بن بحشل في تاريخ واسط ولم يتعرض لكونه سكن البصرة فدل على انه غير العجلي المتقدم وذكر انه خرج الى اليمن فمات بها وقد تقدم قول بن حبان فيه في ترجمة العجلي وبقية كلامه يروي عن الثقات مالا يشبه حديث الاثبات ان لم يكن المتعمد فهو المدلس عن الكذابين وقال أبو نعيم الأصبهاني روى عن مالك وابن عياش أحاديث مناكير وقال العقيلي مجهول وحديثه خطأ وقال في الذي قبله صاحب مناكير واغاليط ويحيل على من يحتمل ولا يتابع وأورد لهذا عن أبي بكر بن عياش عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن أنس ان النبي صلى الله عليه وسلم حبس في تهمة وخالف أبو عبيد فرواه عن أبي بكر بن عياش عن يحيى بن سعيد عن عراك بن مالك قال اقبل نفر من الاعراب معهم ظهر فصحبهم رجلان فأصبحوا وقد فقدوا قرنين من إبلهم فقدموا الرجلين الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لأحدهما اذهب فاطلب وحبس الأخر فجيء بالقرنين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للرجل استغفر لي فقال غفر الله لك فقال وأنت فغفر الله لك وقتلك في سبيله قال العقيلي هذا الحديث علة لحديث إبراهيم بن زكريا ويحدث بإبراهيم بن خثيم واخرج في ترجمة العجلي عن محمد بن إسماعيل عن إبراهيم بن زكريا الضرير العجلي من أهل البصرة عن همام عن قتادة عن قدامة بن وبرة عن الاصبغ بن نباتة عن علي قال كنت قاعدا عند النبي صلى الله عليه وسلم بالبقيع في يوم دجن ومطر فمرت امرأة على حمار ومعها مكاري فهوى بها الحمار في وهدة من الأرض فسقطت فاعرض عنها بوجهه فقالوا انها متسرولة فقال اللهم اغفر للمتسرولات من أمتي يا أيها الناس اتخذوا السراويلات فإنها من استر ثيابكم وخصوا بها نساءكم إذا خرجن ثم قال لا يعرف الا بهذا الشيخ ولا يتابع عليه وقد روى عبد الرزاق عن محمد بن مسلم الطائفي عن الصباح يعني بن مجاهد بلغني ان امرأة سقطت عن دابتها فانكشفت عنها ثيابها والنبي صلى الله عليه وسلم قريب منها فاعرض عنها فقيل ان عليها سراويل فقال يرحم الله المتسرولات وقال البزار في كتاب السنن منكر الحديث (50463)
[ 147 ] إبراهيم بن زياد القرشي عن خصيف وعنه محمد بن بكار بن الريان قال البخاري لا يصح إسناده قلت ولا يعرف من ذا انتهى وقال العقيلي هذا الشيخ يحدث عن الزهري وعن هشام بن عروة فيحيل حديث الزهري عن هشام وحديث هشام على الزهري ويأتي أيضا عنهما بما لا يحفظ (50464)
[ 148 ] إبراهيم بن زياد العجلي عن هشام بن عروة وعن أبي بكر بن عياش قال الأزدي متروك الحديث ومن مناكيره ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن زر عن عبد الله رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من مشى منكم الى طمع فليمش رويدا انتهى قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال مجهول والحديث الذي يرويه منكر وقال الدارقطني عن بن عون ثنا مطين ثنا إبراهيم بن زياد ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم عن زر عن عبد الله رضى الله تعالى عنه سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الغنى فقال اليأس عما في أيدي الناس قال مطين قلت لإبراهيم بن زياد هذا رأيت في النوم فغضب وقال لي تقول هذا وقد فرق المصنف في المغني بين الراوي عن هشام فقال تكلم فيه والراوي عن أبي بكر فقبل فيه كلام الأزدي (50465)
[ 149 ] إبراهيم بن زياد عن أبي عامر عن أبي عياش لم يصح خبره مجهول انتهى روى عنه مجالد بن عمر وحازم بن جرير وذكره بن حبان في الثقات (50466)
[ 150 ] إبراهيم بن زياد الخارفي ذكره الطوسي في رجال جعفر الصادق من الشيعة (50467)
[ 151 ] إبراهيم بن زياد الخزاز الكوفي أبو أيوب ذكره الطوسي في رجال جعفر الصادق من الشيعة (50468)
[ 152 ] إبراهيم بن أبي زياد الكوفي أبو أيوب ذكره الطوسي في رجال جعفر الصادق من الشيعة (50469)
[ 153 ] إبراهيم بن أبي زياد الكوفي روى عن أبي حمزة الثمالي وعنه صفوان بن يحيى مذكور في رجال الشيعة (50470)
[ 154 ] إبراهيم بن زيد الأسلمي التفليسي له عن مالك خبر باطل ووهاه بن حبان قال محمد بن يزيد محمش ثنا إبراهيم بن زيد ثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ دخل غلام فدعا بهذه الدعوات فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما دعا بهن أحد الا استجيب له اللهم اني استغفرك واسألك التوبة من مظالم كثيرة لعبادك قبلي وذكر الحديث وله حديث آخر ولكن السند اليه مظلم انتهى وروى الدارقطني في غرائب مالك هذا الحديث من رواية محمد بن يزيد السلمي وهو محمش وقال إبراهيم مجهول محمد بن يزيد ضعيف واخرج أيضا فيها عن الحسن بن محمد عن محمد بن إدريس الأصبهاني عن أحمد بن سعيد عن جرير عنه عن مالك عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال صنفان من أمتي ليس لهما في الإسلام نصيب القدرية والرافضة قال الدارقطني من دون مالك ضعفاء وقال في موضع آخر منكر الحديث وفرق الخطيب بين الأسلمي والتفليسي في الرواة عن مالك ومال اليه شيخنا وقال بن حبان منكر الحديث جدا يروي عن مالك مالا أصل له من حديث الثقات لا يحل الاحتجاج به وقال أبو نعيم الأصبهاني إبراهيم بن زيد التفليسي حدث عن مالك وابن لهيعة بالموضوعات (50471)
[ 155 ] إبراهيم بن سالم النيسابوري روى عنه أحمد بن حفص بن عبد الله قال بن عدي له مناكير فمن ذلك إبراهيم عن عبد الله بن عمران عن عاصم بن سليمان عن أبي عثمان عن سلمان رضى الله تعالى عنه مرفوعا ان آدم اهبط بالهند ومعه السندان والمطرقة والكلبتان واهبطت حواء بجدة وقال بن عدي انا الحسين بن الحسن الفارسي ببخارا ثنا أحمد بن حفص بن عبد الله ثنا أبو خالد إبراهيم بن سالم ثنا عبد الله بن عمران مصري عن أبي عمران الجوني عن أنس رضى الله تعالى عنه قال وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يحلق الرجل عانته كل أربعين يوما وان ينتف إبطيه كلما طلع ولا يدع شاربيه يطولان وان يقلم اظفاره من الجمعة الى الجمعة وان يتعاهد البراجم إذا توضأ وذكر الحديث وهو منكر وسئل أبو حاتم عن عبد الله بن عمران فقال شيخ (50472)
[ 156 ] إبراهيم بن سريع لا يعرف من هو ذا قال البخاري سأل القاسم وأبا بكر بن حزم روى الواقدي عن عبد الرحمن بن أبي الموالي عنه قال أبو حاتم مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات (50473)
[ 157 ] إبراهيم بن سعيد بن الطيب الرفاعي النحوي قال السلفي سألت خميسا عنه فقال كان يقرأ العربية بالجامع ويعاشر الرافضة فحقت ونسب إليهم ومات سنة إحدى عشر وأربع مائة أخذ عنه أبو غالب بن نشوان وغيره (50474)
[ 158 ] إبراهيم بن سلم عن يحيى القطان قال بن عدي منكر الحديث لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبي عاصم وغيره وعنه الحسن بن سفيان قلت وأظنه الوكيعي وروى أيضا عن علي بن عاصم ووكيع روى عنه محمد بن عبد الله بن مهران الدينوري قال أبو جعفر بن البختري في الجزء الحادي عشر من حديثه ثنا الدينوري المذكور ثنا إبراهيم بن سلم الوكيعي ثنا علي بن عاصم ثنا محمد بن سوقة فذكر حديث من عزى مصابا قال إبراهيم كنت عند وكيع وعنده أحمد بن حنبل وخلف بن سالم فقال خلف غلط علي بن عاصم في حديث محمد بن سوقة فقال له وكيع ما هو فذكره فقال وكيع ثنا إسرائيل عن محمد بن سوقه مثله قلت وهذا منكر عن وكيع والله اعلم (50475)
[ 159 ] إبراهيم بن سلام عن حماد بن أبي سليمان ضعفه الأزدي وهو مقل بل لا يعرف الا بما رواه البزار ثنا محمد بن معمر ثنا أبو عاصم عن إبراهيم بن سلام عن حماد بن أبي سليمان عن إبراهيم النخعي عن أنس رضى الله تعالى عنه مرفوعا طلب العلم فريضة على كل مسلم قال البزار لا نعرف عنه راويا سوى أبي عاصم (50476)
[ 160 ] إبراهيم بن سلام عن الدراوردي وعنه بن صاعد قال أبو أحمد الحاكم ربما روى مالا أصل له انتهى وضعفه الدارقطني في غرائب مالك وقال في الافراد في حديث رواه إبراهيم بن سلام عن بن عيينة وكان ضعيفا قلت ومن مناكيره ما رواه عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عنه عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما رفعه أهل فارس من ولد إسحاق بن إبراهيم رواه عنه مكي بن محمد بن ماهان البلخي روى الدارقطني في غرائب مالك من رواية عبد الله بن حمدان بن وهب عن إبراهيم بن سلام عن عثمان بن خالد عن مالك عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنه رفعه من غشنا فليس منا قال الدارقطني إبراهيم وشيخه والراوي عنه ضعفاء قلت وتردد شيخنا في ذيله هل هو الراوي عن الدراوردي أو هو غيره (50477)
[ 161 ] إبراهيم بن سلمان مدني روى عن عبد الله بن عبد الله بن اقرم وعنه محمد بن مسلمة الكناني وذكره الطوسي في رجال جعفر الصادق من الشيعة (50478)
[ 162 ] إبراهيم بن سلمان الحذاء عن نهشل متروك قاله الدارقطني انتهى وقال الأزدي منكر الحديث وقال انه بصري (50479)
[ 163 ] إبراهيم بن سليمان البلخي الزيات عن سفيان الثوري قال بن عدي ليس بالقوي انتهى ثم اورد له حديثا عن الثوري وقال أظنه سرقه ثم قال وسائر أحاديثه غير منكر وقال بن سعد كان مرجيا قال الحاكم شيخ محله الصدق وقال بن حبان في الثقات إبراهيم بن سليمان الزيات من أهل الكوفة سكن البصرة يروي عن بكر بن المختار وعنه إبراهيم بن راشد الآدمي وأهل العراق (50480)
[ 164 ] إبراهيم اظنهما واحدا وقد اورد بن حبان في ترجمة بكر بن المختار في الضعفاء حديثا منكرا من رواية إبراهيم بن سليمان الزيات الكوفي عنه وقال الخليلي في الإرشاد صدوق سمع بالعراق عبد الحكيم صاحب أنس وينفرد عن الثوري بأحاديث وسيأتي في ترجمة محمد بن أسامة ان المصنف قال في ترجمة الراوي عنه إبراهيم بن سليمان لا اعرفه وقد كنت ظننت انه هذا ثم ظهر لي انه غيره كما سأبينه (50481)
[ 165 ] إبراهيم بن سليمان النهمي عن محمد بن أسامة المدني وعنه جعفر بن أحمد المؤذن من شيوخ الدارقطني اورد له حديثا وقال إبراهيم ضعيف ومحمد بن أسامة مجهول وستأتي الإشارة اليه في محمد (50482)
[ 166 ] إبراهيم بن سليمان السلمي عن شعبة وعنه الحسن بن علي العدوي لا يعرف قاله بن عدي في ترجمة العدوي وأظنه البلخي الزيات الماضي ذكره (50483)
[ 167 ] إبراهيم بن سليمان أبو إسحاق ذكره النسائي في الكنى وقال حديث منكر ولم يذكر المتن فيحتمل ان يكون هو الذي قبله وفي الضعفاء للأزدي إبراهيم بن سليمان البصري منكر الحديث فلعله هذا وقد ذكر في الذي قبله انه كوفي سكن البصرة (50484)
[ 168 ] إبراهيم بن سليمان أراه وضع هذا القول حدثنا خلاد بن يحيى عن قيس بن الربيع عن أبي حصين عن يحيى بن وتاب عن بن عمر رضى الله تعالى عنه قال كان على الحسن والحسين تعويذتان فيهما من زغب جناح جبريل رواه بن الأعرابي في معجمه عن هذا انتهي ورواه صاحب الاغاني من هذا الوجه وذكره بن حبان في الثقات (50485)
[ 169 ] إبراهيم بن سليمان النهمي من أهل الكوفة روى عن أبي نعيم وأهل الكوفة ثنا عنه إبراهيم بن محمد الدستوائي وغيره ثم ذكر إبراهيم بن سليمان الجزار الكوفي روى عن أبي نعيم وعنه وصيف وقد ذكره أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة وهو اعلم به فقال إبراهيم بن سليمان بن عبد الله بن حيان السهمي بطن من همدان روى عن علي بن غراب ويحيى بن هاشم وإبراهيم بن الحكم وجابر بن إسماعيل وجماعة روى عنه حميد بن زياد وعلي بن محمد بن رباح النحوي وآخرون وكان يعرف بالجزار وله تصانيف سرد منها الطوسي جملة وقال انه كان يسكن قديما قرية هلال فكان يقال له الهلالي (50486)
[ 170 ] إبراهيم بن سليمان المقدسي لا يصح حديثه قاله الأزدي انتهى وأظنه الأول (50487)
[ 171 ] إبراهيم بن سماعه الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة (50488)
[ 172 ] إبراهيم بن سنان ذكره علي بن الحكم في رجال الشيعة من أصحاب جعفر الصادق (50489)
[ 173 ] إبراهيم بن سيار بن هانئ النظام أبو إسحاق البصري مولى بني بحير بن الحارث بن عباد الضبعي من رؤوس المعتزلة متهم بالزندقة وكان شاعرا أديبا بليغا وله كتب كثيرة في الاعتزال والفلسفة ذكرها النديم قال بن قتيبة في اختلاف الحديث له كان شاطرا من الشطار مشهورا بالفسق ثم ذكر من مفرداته انه كان يزعم ان الله يحدث الدنيا وما فيها في كل حين من غير ان يفنيها وجوز ان يجتمع المسلمون على الخطأ وان النبي صلى الله عليه وسلم لم يختص بأنه بعث الى الناس كافة بل كل نبي قبله بعثته كانت الى جميع الخلق لان معجزة النبي صلى الله عليه وسلم تبلغ آفاق الأرض فيجب على كل من سمعها تصديقه واتباعه وان جميع كتابات الطلاق لا يقع بها طلاق سواء نوى أو لم ينو وان النوم لا ينقض الوضوء وان السبب في اطباق الناس على وجوب الوضوء على النائم وان العادة جرت ان نائم الليل إذا قام بادر الى التخلي وربما كان لعينيه نهض فلما رأوا أوائلهم إذا انتبهوا توضؤوا ظنوا ان ذلك لأجل النوم وعاب على أبي بكر وعمر وعلي وابن مسعود الفتوى بالرأي مع ثبوت النقل عنهم في ذم القول بالرأي وقال عبد الجبار المعتزلي في طبقات المعتزلة كان أميا لا يكتب وقال أبو العباس بن العاص في كتاب الانتصار كان أشد الناس ازراء على أهل الحديث وهو القائل زوائل الأسفار لا علم عندهم بما يحتوي إلا كعلم الاباعر مات في خلافة المعتصم سنة بضع وعشرين ومائتين (50490)
[ 174 ] إبراهيم بن شعيب المدني روى عنه بن وهب قال بن معين ليس بشيء انتهى وروى عنه الواقدي أيضا وضبطه الخطيب بالثاء المثلثة وزعم ان البخاري صحفه بالباء الموحدة قلت وكذا ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عبد الله بن سعيد بن أبي هند الفرازي أبو بكر المدني (50491)
[ 175 ] إبراهيم بن شكر العثماني مصري متأخر له عن علي بن محمد الحنائي رواية كذبه الكتاني انتهى قال بن عساكر انا بن الأكفاني قال وفيها يعني سنة سبع وستين وأربع مائة توفي إبراهيم بن شكر العثماني الحنائي الواعظ المصري وكان قد رحل دمشق بعد العشرين وأربع مائة فسمع بها من أبي الحسن بن عون وأبي القاسم بن الطبير وغيرهم ثم سافر الى العراق فأقام ببغداد مدة ثم رجع الى دمشق سنة سبع وخمسين وحدث بها عن جماعة فذكر لي انه سمع الناسخ والمنسوخ من هبة الله بن سلامة المفسر وهبة الله هذا توفي سنة عشرة وأربع مائة قبل دخول هذا الى بغداد قال وحدث عن علي بن محمد الزيدي الحراني بكتاب شفاء الصدور للنقاش فسمعت أبا محمد الكتاني يقول ما يفي الزيدي الحراني ان يكذب حتى يكذب عليه قال بن الكفاني ورأيت جزأ من كتب إبراهيم بن شكر وهو من مصنفات الابري وهو ملصق والسماع عليه مزور بين التزوير (50492)
[ 176 ] إبراهيم بن شيبة الأصبهاني مولى بني أسد ذكره الطوسي في رجال الشيعة (50493)
[ 177 ] إبراهيم بن شيبان بن محمد أبو طاهر النفيلي المدرس بنظامية بغداد ولد من سنة 444 وروى عن أبي نصر الرحبي وغيره قال بن عساكر كتبت عنه شيئا يسيرا ولم يكن مرضي الطريقة مات سنة تسع وعشرين وخمس مائة (50494)
[ 178 ] إبراهيم بن صالح الأنماطي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من أصحاب الباقر وقال له تصانيف على مذهب الامامية (50495)
[ 179 ] إبراهيم بن أبي صالح قال أبو الحسين مسلم جهمي لا يكتب حديثه انتهى وقد كذبه إسحاق بن راهويه في مجلس عبد الله بن طاهر واسم أبي صالح هاشم قاله الحاكم (50496)
[ 180 ] إبراهيم بن الصباح الأزدي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة (50497)
[ 181 ] إبراهيم بن صبيح الطلحي عن بن جريج ليس بثقة اتى بخبر باطل فهو آفته في كتاب السابق واللاحق (50498)
[ 182 ] إبراهيم بن صرمة الأنصاري عن يحيى بن سعيد الأنصاري ضعفه الدارقطني وغيره وقال بن عدي عامة حديثه منكر المتن والسند قلت يروي عنه أحمد بن حاتم الطويل وجماعة وقال أبو حاتم شيخ وقال بن معين كذاب خبيث انتهى وقال علي بن الجنيد محله الصدق وقال بن أبي حاتم روى عنه محمد بن مرزوق وبندار وابن أبي شيبة وروى هو عن يونس بن عبيد وسفيان بن حسين وقال العقيلي يحدث عن يحيى بن سعيد بأحاديث ليست محفوظة من حديث يحيى فيها مناكير وفيها شيء يحفظ عن يزيد بن الهاد مثل حديث عبد الله بن خباب عن أبي سعيد في صلاة الجماعة وليس ممن يضبط الحديث وقال بن عدي عن بن صاعد انقلبت عليه نسخة بن الهاد فجعلها عن يحيى بن سعيد (50499)
[ 183 ] إبراهيم بن الضحاك الشلمغاني أحد فقهاء الشيعة مات سنة 343 (50500)