Tahdzib al-Tahdzib - Ibn Hajar Asqalany

[ 50 ] أحمد بن أبي سريج الرازي هو أحمد بن الصباح (38051)
[ 51 ] د س أبي داود والنسائي أحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم المعروف بابن أبي مريم الجمحي أبو جعفر المصري بن أخي سعيد رحال روى عن عمه أبي اليمان وبكر بن خلف والعلاء بن الفضل المنقري وجماعة وعنه أبو داود والنسائي وعلي بن أحمد بن سليمان علان وعلي بن سراج المصري الحافظ وعمير بن بجير وأبو بكر الباغندي قال النسائي لا بأس به وقال بن يونس توفي يوم عرفة سنة 253 قلت قال أبو عمر الكندي في كتاب الموالي كان من أهل العلم والرحلة والتصنيف وروى عنه بقي بن مخلد وكان لا يحدث إلا عن ثقة (38052)
[ 52 ] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي أحمد بن سعيد بن إبراهيم الرباطي أبو عبد الله المروزي الأشقر نزيل نيسابور روى عن أبي أحمد الزبيري وأبي داود الطيالسي والنضر بن شميل ووهب بن جرير بن حازم ويونس بن المؤدب وغيرهم وعنه الجماعة سوى بن ماجة وابن خزيمة والسراج والقباني وإبراهيم بن أبي طالب وجماعة قال النسائي ثقة وقال بن خراش ثقة ثقة قال الخطيب ورد بغداد في أيام أحمد وجالس بها العلماء وذاكرهم وكان ثقة فهما عالما فاضلا قال القباني مات بعد سنة الرجفة سنة 43 وقال غيره سنة 45 وقيل مات في المحرم سنة 246 بقومس قلت هذا القول الأخير حكاه البخاري عن بن أحمد وتبعه القراب وابن مندة والكلاباذي و بن طاهر وأما القباني فإنه لم يقل هذه اللفظة بعد سنة الرجفة فإنها وهم لأن سنة الرجفة كانت سنة 45 فكان الصواب قبل سنة الرجفة أو سنة 6 لا ثلاث وقال أبو حاتم الرازي أدركته ولم اكتب عنه وكتب إلي بأحاديث وكان يتولى على الرباطات وقال الخليلي في الإرشاد ثقة عالم حافظ متقن وقال أبو علي الحافظ كان والله من الأئمة المقتدى بهم وقال محمد بن عبد السلام لم أر بعد إسحاق بن إبراهيم مثله (38053)
[ 53 ] د أبي داود أحمد بن سعيد بن بشر بن عبيد الله الهمداني أبو جعفر المصري روى عن بن وهب والشافعي وأصبغ بن الفرج وبشر بن بكير وغيرهم روى عنه أبو داود وذكر صاحب النبل أن النسائي روى أيضا عنه والبجيري وابن أبي داود وفضلك الرازي وأبو الطيب الرسعني ومحمد بن الربيع بن سليمان وغيرهم قال النسائي ليس بالقوي لو رجع عن حديث بكير بن الأشج في الغار لحدثت عنه وذكر عبد الغني بن سعيد عن حمزة الكناني أن أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين هو ادخل على الهمداني حديث الغار قال أبي يونس مات ليلة السبت لعشر خلون من رمضان سنة 253 قلت قال زكريا الساجي ثبت وقال العجلي ثقة وقال أحمد بن صالح ما زلت أعرفه بالخير مذ عرفته وذكره بن حبان في الثقات وذكره النسائي في شيوخه الذين سمع منهم (38054)
[ 54 ] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة أحمد بن سعيد بن صخر الدارمي أبو جعفر السرخسي ثم النيسابوري سرد الخطيب نسبه إلى دارم وقال كان أحد المذكورين بالفقه ومعرفة الحديث والحفظ له روى عن النضر بن شبل وأبي عامر العقدي وعلي بن الحسين المروزي وعثمان بن عمرو أبي عاصم ويحيى بن أبي بكير وغيرهم روى عنه الجماعة سوى النسائي والفلاس وأبو موسى وهما أكبر منه ووهب بن جرير وهو من شيوخه وزكريا السزجزي وأبو عوانة وابن أبي الدنيا وإبراهيم بن أبي طالب وعثمان بن حرزاذ وجماعة قال أحمد ما قدم إلى خراسان أفقه بدنا منه وعظمه حجاج الشاعر وقال يحيى بن زكريا النيسابوري كان ثقة جليلا وقال أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة أقدمه الطاهرية هراة وكان أحد حفاظ الحديث المتقن الثقة العالم بالحديث وبالرواة تولى قضاء سرخس ثم انصرف إلى نيسابور إلى أن مات بها سنة 253 وقال بن حبان كان ثقة ثبتا صاحب حديث يحفظ وكتب إليه أحمد بن حنبل لأبي جعفر اكرمه الله من أحمد بن حنبل قلت ذكر أبو علي الجياني في شيوخ بن الجارود أن النسائي روى عنه وبقية كلام بن حبان مات سنة 265 أو قبلها أو بعدها بقليل وفرق أبو علي الجياني بين الدارمي والسرخسي فوهم (38055)
[ 55 ] م مسلم أحمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري عن روح بن عبادة وعنه مسلم كذا في الكمال والصواب أحمد بن سعيد بن إبراهيم وهو الرباطي وقد تقدم (38056)
[ 56 ] س النسائي أحمد بن سعيد بن يعقوب الكندي أبو العباس الحمصي روى عن بقية وعثمان بن سعيد الحمصي وعنه النسائي وسعيد بن عمرو البردعي قال بن أبي حاتم كتب إلي ببعض حديثه على يدي سعيد قال النسائي لا بأس به قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه مكحول وغيره (38057)
[ 57 ] أحمد بن سعيد الحراني صوابه أحمد بن أبي شعيب الحراني وقع في بعض نسخ ت أحمد بن شعيب فحرفها بعضهم أحمد بن سعيد فنشأ منه هذا الوهم وإنما أخرج ت عن الدارمي عنه وسيأتي في أحمد بن عبد الله بن أبي شعيب (38058)
[ 58 ] أحمد بن أبي السفر أبو عبلة يأتي (38059)
[ 59 ] س النسائي أحمد بن سفيان أبو سفيان النسائي ويقال المروزي روى عن عون بن عمارة وعارم وأبي زيد الهروي وغيرهم وعنه النسائي والبخاري في كتاب الضعفاء ومحمد بن المسيب الأرغياني قال النسائي ثقة وقال في موضع آخر لا بأس به قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن جمع وصنف واستقام في أمر الحديث إلى أن مات حدثنا عنه محمد بن محمود بن عدي (38060)
[ 60 ] س النسائي أحمد بن سليمان بن عبد الملك بن أبي شيبة الجزري أبو الحسين الرهاوي الحافظ روى عن أبي داود الحفري وأبي نعيم وزيد بن الحباب وجعفر بن عون ومحاضر بن المورع ويزيد بن هارون وغيرهم وعنه النسائي كثيرا وأبو عروبة ومكحول البيروتي والأرغياني وإبراهيم بن محمد بن متويه قال النسائي ثقة مأمون صاحب حديث وقال بن أبي حاتم كتب إلي ببعض حديثه وهو صدوق ثقة وقال أبو عروبة مات بضيعة له إلى جانب الرهاء سنة 261 وكان ثبتا في الأخذ والاداء قلت وزاد أبو عروبة في تاريخ الجزريين في ذكر وفاته لإحدى عشرة ليلة بقيت من ذي الحجة وقال بن حبان في الثقات كان صاحب حديث يحفظ وله ذكر في ترجمة أحمد بن الفرات (38061)
[ 61 ] أحمد بن سليمان المروزي هو أحمد بن أبي الطيب يأتي (38062)
[ 62 ] خ م د كن ق البخاري ومسلم وأبي داود ومسند مالك وابن ماجة أحمد بن سنان بن أسد بن حبان القطان أبو جعفر الواسطي الحافظ روى عن يحيى سعيد القطان وأبي أحمد الزبيري وأبي أسامة ويزيد بن هارون والشافعي وغيرهم روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي في حديث مالك وابن ماجة وابن خزيمة وأبو موسى وهو من أقرانه وابنه جعفر بن أحمد بن سنان وزكريا بن يحيى الساجي وأبو بكر بن أبي داود وابن أبي حاتم وابن صاعد وأبو حاتم وقال ثقة صدوق وقال إبراهيم بن أورمة أعدنا عليه ما سمعناه منه من بندار وأبي موسى يعني لاتقانه وحفظه وقال النسائي ثقة قيل مات سنة 6 وقيل سنة 8 وقيل سنة 259 قلت كذا قال بن عساكر وفي سؤالات السلفي حميسا الجوزي عن شيوخ واسط أنه مات 254 وكأنها تصحفت والصواب تسع وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه ابنه جعفر مات 25 أو قبلها أو بعدها بقليل ونقل المزي عن بن أبي حاتم أنه قال فيه إمام أهل زمانه وهو وهم فليس هذا في الجرح والتعديل وقد نقله اللالكائي بسنده إلى أبي حاتم نفسه وقال الدارقطني كان من الثقات الاثبات وقال الآجري سألت أبا داود عنه فقدمه على بندار وليس له عند البخاري سوى حديث واحد وقد روى عنه النسائي في السنن الكبرى عدة أحاديث في الحدود والطلاق وغير ذلك (38063)
[ 63 ] س النسائي أحمد بن سيار بن أيوب أبو الحسن المروزي الفقيه روى عن عفان وعبدان وسليمان بن حرب ويحيى بن بكير وغيرهم وعنه النسائي والبخاري في غير الجامع وقد روى في الجامع عن أحمد غير منسوب عن محمد بن أبي بكر المقدمي فقيل هو هو وأبو عمر والمستملى وابن أبي داود ومحمد بن نصر الفقيه وابن صاعد ومحمد بن المنذر شكر وأبو العباس المحبوبي وحاجب الطوسي وغيرهم قال النسائي ثقة وفي موضع آخر لا بأس به وقال بن أبي حاتم رأيت أبي يطنب في مدحه وذكره بالفقه والعلم وقال الدارقطني رحل إلى الشام ومصر وصنف وله كتاب في أخبار مرو وهو ثقة في الحديث وقال بن أبي داود كان من حفاظ الحديث وقال الحربي كنا نعرفه بالفضل والورع توفي 268 ليلة الإثنين النصف من شهر ربيع الآخر وذكر بن ماكولا أنه عاش سبعين سنة وثلاثة أشهر قلت وقال بن البيع حدثني بعض مشائخنا بمرو أنه كان يقاس بابن المبارك في عصره وقال بن حبان في الثقات كان من الجماعين للحديث والرحالين فيه مع التيقظ والإتقان والذب عن المذهب والتضييق على أهل البدع انتهى وهو أحد من ادخل فقه الشافعي على خراسان أخذه عن الربيع وغيره وله كتاب فتوح خراسان وقال بن عساكر كانت له رحلة واسعة (38064)
[ 64 ] أحمد بن شبويه هو أحمد بن محمد بن ثابت الخزاعي المروزي (38065)
[ 65 ] خ خد س البخاري وأبي داود في الناسخ والمنسوخ والنسائي أحمد بن شبيب بن سعيد الحبطي أبو عبد الله البصري روى عن أبيه ويزيد بن زريع وعبد الله بن رجاء المكي وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود والنسائي بواسطة أبي الحسن الميموني والذهلي وأبو زرعة وأبو حاتم وجماعة آخرهم محمد بن علي زيد الصائغ قال أبو حاتم صدوق وقال بن أبي عاصم مات سنة 229 قلت ذكر أبو علي الغساني أن أبا داود روى عنه في كتاب الزهد أيضا وقال بن عدي قبله أهل العراق ووثقوه وكتب عنه علي بن المديني وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو الفتح الأزدي منكر الحديث غير مرضى قلت لم يلتفت أحد إلى هذا القول بل الأزدي غير مرضى ثم رأيت في التمهيد في ترجمة سعد بن إسحاق قال أبو عمر أحمد بن شبيب عن أبيه متروك فكأنه تبع الأزدي فإنه إنما أنكر عليه حديث سعد بن إسحاق الذي أشار إليه أبو عمر والله أعلم (38066)
[ 66 ] م مسلم أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر بن دينار أبو عبد الرحمن النسائي القاضي الحافظ صاحب كتاب السنن سمع من خلائق لا يحصون يأتي أكثرهم في هذا الكتاب وروى القراءة عن أحمد بن نصر النيسابوري وأبي شعيب السوسي وعنه ابنه عبد الكريم وأبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق بن السني وأبو علي الحسن بن الخضر الأسيوطي والحسن بن رشيق العسكري وأبو القاسم حمزة بن محمد بن علي الكناني الحافظ وأبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكريا بن حبويه ومحمد بن معاوية بن الأحمر ومحمد بن قاسم الأندلسي وعلي بن أبي جعفر الطحاوي وأبو بكر أحمد بن محمد بن المهندس هؤلاء رواة كتاب السنن عنه وأبو بشر الدولابي وهو من أقرانه وأبو عوانة في صحيحه وأبو جعفر الطحاوي وأبو بكر بن الحداد الفقيه وأبو جعفر العقيلي وأبو علي بن هارون وأبو علي النيسابوري الحافظ وأمم لا يحصون قال بن عدي سمعت منصور الفقيه وأحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي يقولان أبو عبد الرحمن إمام أئمة المسلمين وقال محمد بن سعد البارودي ذكرت النسائي لقاسم المطرز فقال هو إمام أو يستحق أن يكون إماما وقال أبو علي النيسابوري سألت النسائي وكان من أئمة المسلمين ما تقول في نفيه وقال في موضع آخر أنا النسائي الإمام في الحديث بلا مدافعة وقال في موضع آخر رأيت من أئمة الحديث أربعة في وطني واسفاري اثنان بنيسابور محمد بن إسحاق وإبراهيم بن أبي طالب والنسائي بمصر وعبدان بالأهواز وقال مأمون المصري خرجنا إلى طرطوس فاجتمع من الحفاظ عبد الله بن أحمد ومرتع وأبو الأذان وكيلجه وغيرهم فكتبوا كلهم بانتخاب النسائي وقال أبو الحسين بن المظفر سمعت مشائخنا بمصر يعترفون لأبي عبد الرحمن النسائي بالتقدم والامامة ويصفون من اجتهاده في العبادة بالليل والنهار ومواظبته على الحج والجهاد واقامته السنن المأثورة واحترازه عن مجالس السلطان وأن ذلك لم يزل دأبه إلى أن استشهد وقال الحاكم سمعت علي بن عمر الحافظ غير مرة يقول أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره وقال مرة سمعت علي بن عمر يقول النسائي أفقه مشائخ صوفي عصره وأعرفهم بالصحيح والسقيم وأعلمهم بالرجال فلما بلغ هذا المبلغ حسدوه فخرج إلى الرملة فسئل عن فضائل معاوية فأمسك عنه فضربوه في الجامع فقال أخرجوني إلى مكة فأخرجوه وهو عليل وتوفي مقتولا شهيدا وقال الدارقطني أيضا سمعت أبا طالب الحافظ يقول من يصبر على ما يصبر عليه أبو عبد الرحمن كان عنده حديث بن لهيعة ترجمة ترجمة فما حدث بها وكان لا يرى أن يحدث بحديث بن لهيعة وقال الدارقطني كان أبو بكر بن الحداد الفقيه كثير الحديث ولم يحدث عن أحد غير أبي عبد الرحمن النسائي فقط وقال رضيت به حجة بيني وبين الله تعالى وقال أبو بكر المأموني سألته عن تصنيفه كتاب الخصائص فقال دخلت دمشق والمنحرف بها عن علي كثير وصنف كتاب الخصائص رجاء أن يهديهم الله ثم صنف بعد ذلك كتاب فضائل الصحابة وقرأها على الناس وقيل له وأنا حاضر الا تخرج فضائل معاوية فقال أي شيء أخرج اللهم لا تشبع بطنه وسكت وسكت السائل وقال النسائي يشبه أن يكون مولدي سنة 215 لأن رحلتي الأولى إلى قتيبة كانت في سنة 35 أقمت عنده سنة وشهرين وقال بن يونس قدم مصر قديما وكتب بها وكتب عنه وكان إماما في الحديث ثقة ثبتا حافظا وكان خروجه من مصر في ذي القعده سنة 302 وتوفي بفلسطين يوم الإثنين لثلاث عشرة خلت من صفر سنة 303 قلت قال الذهبي في مختصره عاش ثمانيا وثمانين سنة وكأنه بناه على ما تقدم من مولده فهو تقريب (38067)
[ 67 ] أحمد بن شيبان الرملي أبو عبد المؤمن سمع سفيان بن عيينة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد ومومل بن إسماعيل وعبد الملك الجدي وغيرهم روى عنه يوسف بن موسى وابن أبي حاتم وقال صدوق قلت ذكره في الكمال ولم يذكر من روى عنه من الستة فحذفه المزي لذلك وقال العقيلي في الضعفاء لم يكن ممن يفهم الحديث وحدث بمناكير وقال بن حبان في الثقات يخطئ وقال صالح الطرابلسي ثقة مأمون أخطأ في حديث واحد انتهى واسم جده الوليد بن حسان القيسي الراوي ومن شيوخه محمد بن جعفر غندر ومن الرواة عنه بن خزيمة وابن الجارود ومحمد بن المنذر بن سعيد وأبو العباس الأصم وكانت وفاته سنة 275 (38068)
[ 68 ] خ د تم البخاري وأبي داود والترمذي في الشمائل أحمد بن صالح المصري أبو جعفر الحافظ المعروف بابن الطبري كان أبوه من أهل طبرستان روى عن عبد الله بن وهب وعنبسة بن خالد وابن أبي فديك وابن عيينة وعبد الرزاق وغيرهم روى عنه البخاري وأبو داود والترمذي بواسطة ومحمد بن عبد الله بن نمير وعمرو بن محمد الناقد وأبو موسى ومحمد بن غيلان وهم من أقرانه وأبو زرعة والذهلي وصالح جزرة وابن وارة ويعقوب بن سفيان وأبو الأحوص العكبري وإسماعيل سمعه به وموسى بن سهل الرملي وغيرهم وأبو بكر بن أبي داود خاتمة أصحابه وروى عباس العنبري عن رجل عنه وسمع منه النسائي ولم يحدث عنه قال أبو نعيم ما قدم علينا أحد أعلم بحديث أهل الحجاز منه وقال أبو زرعة سألني أحمد من خلفت بمصر قلت أحمد بن صالح فسر بذكره وقال يعقوب بن سفيان الفسوي كتبت عن ألف شيخ وكسر كلهم ثقات ما أحد منهم اتخذه عند الله حجة الا أحمد بن صالح بمصر وأحمد بن حنبل بالعراق وقال البخاري ثقة صدوق ما رأيت أحدا يتكلم فيه بحجة كان أحمد بن حنبل وعلي وابن نمير وغيرهم يثبتون أحمد بن صالح وكان يحيى يقول سلوا أحمد فإنه أثبت وقال صالح بن محمد لم يكن بمصر أحد يحسن الحديث ويحفظ غير أحمد بن صالح وكان جامعا يعرف الفقه والحديث والنحو وكان يذاكر بحديث الزهري ويحفظه وقال بن نمير ثنا أحمد بن صالح وإذا جاوزت الفرات فليس تجد مثله وقال العجلي ثقة صاحب سنة وقال أبو حاتم ثقة كتبت عنه وقال أبو داود كان يقوم كل لحن في الحديث وقال محمد بن عبد الرحمن بن سهل كان من حفاظ الحديث راسا في العلل وكان يصلي بالشافعي ولم يكن في أصحاب بن وهب أعلم منه بالآثار وقال أبو سعيد بن يونس ذكره النسائي فرماه واساء الثناء عليه وقال حدثنا معاوية بن صالح سمعت يحيى بن معين يقول أحمد بن صالح كذاب يتفلسف قال أبو سعيد ولم يكن عندنا بحمد الله كما قال النسائي ولم يكن له آفة غير الكبر وقال عبد الكريم بن النسائي عن أبيه ليس بثقة ولا مأمون تركه محمد بن يحيى ورماه يحيى بالكذب وقال بن عدي كان النسائي سيء الرأي فيه وينكر عليه أحاديث منها عن بن وهب عن مالك عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه رفعه الدين النصيحة قال بن عدي وأحمد بن صالح من حفاظ الحديث ومن المشهورين بمعرفته وحدث عنه البخاري والذهلي واعتمادهما عليه في كثير من حديث الحجاز وكلام بن معين فيه تحامل وأما سوء ثناء النسائي عليه فسمعت محمد بن هارون بن حسان البرقي يقول هذا الخراساني يتكلم في أحمد بن صالح وحضرت مجلس أحمد فطرده من مجلسه فحمله ذلك على أن يتكلم فيه قال وهذا أحمد بن حنبل قد أثنى عليه وحديث الدين النصيحة قد رواه عن بن وهب يونس بن عبد الأعلى وحدث به عن مالك محمد بن خالد بن عثمة وقال الخطيب احتج بأحمد جميع الأئمة الا النسائي ويقال كان آفة أحمد الكبر ونال النسائي منه جفاء في مجلسه فذلك السبب الذي أفسد الحال بينهما قال أبو سعيد بن يونس ولد بمصر سنة 175 وقال البخاري وغير واحد توفي في ذي القعدة سنة 248 قلت وقال الخليلي اتفق الحفاظ على أن كلام النسائي فيه تحامل وقال أبو حاتم قال بن حبان في كتاب الثقات كان أحمد بن صالح في الحديث وحفظه عند أهل مصر كاحمد بن حنبل عند أهل العراق ولكنه كان صلفا تياها والذي يروي عن معاوية بن صالح عن يحيى بن معين أن أحمد بن صالح كذاب فإن ذاك أحمد بن صالح الشمومى شيخ كان بمكة يضع الحديث سأل معاوية عنه يحيى فأما هذا فهو يقارن بن معين في الحفظ والإتقان انتهى ويقوي ما قاله بن حبان أن يحيى بن معين لم يرد صاحب الترجمة ما تقدم عن البخاري أن يحيى بن معين ثبت أحمد بن صالح المصري صاحب الترجمة وقال أبو جعفر العقيلي كان أحمد بن صالح لا يحدث أحدا حتى يسأل عنه فجاءه النسائي وقد صحب قوما من أصحاب الحديث ليسوا هناك فأبى أحمد أن يأذن له فكل شيء قدر عليه النسائي أن جمع أحاديث قد غلط فيها بن صالح فشنع بها ولم يضر ذلك بن صالح شيئا هو إمام ثقة (38069)
[ 69 ] تمييز أحمد بن صالح الشمومي المصري نزيل مكة روى عن أبي صالح كاتب الليث وعبد الله بن نافع ويحيى بن هاشم وغيرهم روى عنه محمد بن إبراهيم بن مقاتل وإسحاق بن أحمد الخزاعي وغيرهما ذكره بن حبان في الضعفاء فقال يأتي عن الاثبات بالمعضلات تجب مجانبة ما روى لتنكبه الطريق المستقيم في الرواية ولم يكن أصحاب الحديث يكتبون عنه وإنما يوجد حديثه عند من كان يكتب عنه بمكة من الرحالة وأخرج أبو نعيم في الحلبة من طريقه حديثا وقال غريب لم نكتبه الا من حديث الشمومي والحمل فيه عليه ولهم شيخ آخر مكي يقال له (38070)
[ 70 ] تمييز أحمد بن صالح السواق روى عن مؤمل بن إسماعيل وموسى بن معاذ بن أخي ياسين المكي روى عنه الحسن بن الليث المروزي وأبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر وأبو محمد بن صاعد وغيرهم قال بن أبي حاتم عن أبي زرعة صدوق لكنه يحدث عن الضعفاء والمجهولين وقال بن أبي حاتم روى عن مؤمل أحاديث في الفتن توهن أمره وضعفه الدارقطني في غرائب مالك ذكرته مع الشمومي للتمييز (38071)
[ 71 ] النسائي أحمد بن صالح البغدادي عن يحيى بن محمد عن بن عجلان يحدث في الطهارة من ترجمة أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه في البول في الماء الدائم وعنه النسائي هكذا هو في المجتبى من رواية بن السني عنه وقيل أنه محمد بن صالح كيلجه وسيأتي قلت لفظه في كتاب الغسل للنسائي أخبرنا أحمد بن صالح البغدادي قال ثنا يحيى بن محمد ويحيى بن محمد هو أبو زكير قال الذهبي أن كيلجه لم يدرك يحيى بن محمد وهو كما قال فيتعين أن يكون غيره ممن هو أقدم من كيلجه وقد ذكر النسائي في شيوخه أحمد بن صالح البغدادي فقال ثقة ولم يذكره الخطيب في تاريخ بغداد وهو على شرطه وذكر بن النجار في الذيل أحمد بن صالح البغدادي روى عن بشر بن الحارث الحافي روى عنه إسحاق بن الجراح الأذني ثم أسند من طريق بن أبي داود عن إسحاق بن بشر عن مالك شيئا من كلامه ولم يزد على ذلك وقد ذكر ذلك الدارقطني في الرواة عن مالك عن بن أبي داود بلاغا فلا استبعد أن يكون هو شيخ النسائي (38072)
[ 72 ] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي أحمد بن الصباح النهشلي أبو جعفر بن أبي سريج الرازي المقري وقيل اسم أبيه عمر بغدادي روى عن أبن علية ووكيع ومروان بن معاوية وشبابة ويزيد بن هارون ويحيى بن سعيد وغيرهم وعنه البخاري وأبو داود والنسائي وقال ثقة وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق وابن خزيمة ومحمد غير منسوب قيل هو الذهلي ويعقوب بن شيبة وقال كان ينزل المخرم ونزع إلى الري فمات بها وكان ثقة ثبتا أحد أصحاب الحديث وأبو بكر بن أبي داود وآخرون قلت نقل الخطيب أنه قرأ القراءات على الكسائي وقال بن حبان في الثقات يغرب عن استقامته وقال غيره مات بعد البخاري ومن خط الذهبي مات بعد الأربعين ومائتين وكذا كتب بن سيد الناس على حاشية الكمال (38073)
[ 73 ] خ ت البخاري والترمذي أحمد بن أبي الطيب سليمان البغدادي أبو سليمان المعروف بالمروزي روى عن إسماعيل بن مجالد ومصعب بن سلام الكوفي وابن المبارك وهشيم وغيرهم وعنه البخاري والترمذي بواسطة والذهلي وأبو زرعة ويعقوب بن شيبة وأبو بكر الأثرم وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة عنه فقال هو بغدادي الأصل خرج إلى مرو ورجع إلينا وكتبنا عنه وكان حافظا قلت هو صدوق قال على هذا يوضع وقال أبو حاتم ضعيف الحديث قلت لكن الذي في كتاب بن أبي حاتم أحمد بن سليمان بن أبي الطيب وقال أدركه أبي ولم يكتب عنه وكذا ذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عوانة في صحيحه ثنا أحمد بن إبراهيم البغدادي ثنا أحمد بن أبي الطيب ثقة ثنا أبو إسحاق الفزاري فذكر حديثا وله في البخاري حديث واحد في فضل أبي بكر رضى الله تعالى عنه وقد أخرجه أيضا من حديث يحيى بن معين بمتابعة أحمد هذا (38074)
[ 74 ] س النسائي أحمد بن أبي طيبه واسمه عيسى بن سليمان بن دينار الدارمي أبو محمد الجرجاني قاضي قومس روى عن عنبسة بن الأزهر القاضي بجرجان ومالك والليث ويونس بن أبي إسحاق وغيرهم وعنه الحسين بن عيسى الدامغاني وإسحاق بن إبراهيم الإسترابادي وعمار بن رجاء وغيرهم وفي كتاب بن عدي حدث بأحاديث أكثرها غرائب وقال أبو حاتم يكتب حديثه قال البخاري مات سنة 203 قلت وقال الخليلي ثقة تفرد بأحاديث وذكره بن حبان في الثقات (38075)
[ 75 ] ق بن ماجة أحمد بن عاصم بن عنبسة العباداني أبو صالح نزيل بغداد وروى عن بشير بن ميمون أبي صيفي وسعيد بن عامر الضبعي والفضل بن العباس وغيرهم روى عنه بن عباس وابن أبي الدنيا وغيرهما قلت ذكره بن حبان في الثقات (38076)
[ 76 ] خ البخاري أحمد بن عاصم أبو محمد البلخي روى عن حيوة بن شريح وسعيد بن عفير وعبد الرزاق وغيرهم روى عنه البخاري في كتاب الرفاق حديثا هو في رواية المستملى عن الفربري وروى عنه أيضا في كتاب الأدب المفرد وعبد الله بن محمود الجوزجاني وقال البخاري مات قبل الأضحى بثلاثة أيام سنة سبع وعشرين ومائتين قلت كان مشهورا بالزهد وأما أبو حاتم الرازي فقال مجهول وقد ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه أهل بلده وله أخبار في الحلية وفي رسالة القشيري وفي الزهد وغيره ثم ظهر لي أن الزاهد غيره وهو انطاكي لا بلخي والله أعلم (38077)
[ 77 ] خ البخاري أحمد بن عبد الله بن أيوب الحنفي أبو الوليد بن أبي رجاء الهروي هكذا نسبه البخاري في التاريخ وسمي الحاكم جده واقد بن الحارث ونسبه إلى بني حنيفة ولم يذكر أيوب روى عن بن عيينة وأبي أسامة ويحيى القطان وغيرهم وعنه البخاري وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق والدارمي وأحمد بن حفص النيسابوري وغيرهم قال الحاكم إمام عصره بهراة في الفقه والحديث وطلب مع أحمد بن حنبل وكتب بانتخابه عن الشيوخ وقال بن عساكر مات سنة 232 زاد غيره في النصف من جمادى الأول قلت قال النسائي في شيوخه أحمد بن عبد الله يعرف بابن أبي رجاء كتبت عنه بالثغر وهو ثقة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات (38078)
[ 78 ] م ت س مسلم والترمذي والنسائي أحمد بن عبد الله بن الحكم بن فروة الهاشمي المعروف بابن الكردي أبو الحسين البصري روى عن مروان بن معاوية ومحمد بن جعفر غندر وغيرهما وعنه مسلم والترمذي والنسائي وقال ثقة والبزار والقاسم المطرز وقال بن أبي عاصم مات سنة سبع وأربعين ومائتين قلت وقال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث (38079)
[ 79 ] خ د البخاري وأبي داود أحمد بن عبد الله بن سهيل الغداني يأتي في أحمد بن عبيد الله بالتصغير (38080)
[ 80 ] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي أحمد بن عبد الله بن أبي شعيب مسلم الحراني أبو الحسن القرشي مولاهم روى عن موسى بن أعين الجزري والحارث بن عمير البصري وزهير بن معاوية ومسكين بن بكير وغيرهم وعنه أبو داود والبخاري والترمذي والنسائي بواسطة والدارمي ومحمد غير منسوب قيل أنه بن إبراهيم البوشنجي وقيل الذهلي وقيل أبو حاتم وقيل بن النصر النيسابوري وروى عنه أيضا أحمد بن إبراهيم بن فيل وأبو زرعة والصنعاني والمغيرة بن عبد الرحمن الحزامي وابن ابنه أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني ومحمد بن جبلة الرافقي وغيرهم قال أبو حاتم ثقة صدوق وقال محمد بن يحيى بن كثير مات سنة 33 وقيل بل مات سنة 4 وقيل سنة 41 قلت وذكره بن حبان في الثقات وجزم بالأول وقال أبو شعيب مات جدي سنة 31 وذكره بن مندة في شيوخ البخاري (38081)
[ 81 ] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي أحمد بن عبد الله بن علي بن سويد بن منجوف السدوسي المنجوفي وقد ينسب إلى جده روى عن أبي داود الطيالسي وروح بن عبادة والأصمعي وغيرهم وعن البخاري وأبي داود والنسائي وأبو عروبة وابن أبي داود وابن خزيمة وابن صاعد وغيرهم قال النسائي صالح قال بن عساكر مات سنة 252 قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال بن إسحاق الحبال بصري ثقة (38082)
[ 82 ] س النسائي أحمد بن عبد الله بن علي بن أبي المضاء المصيصي من المصيصة روى عنه النسائي وقال ثقة مات بسر من رأى سنة 248 وقال المزي ذكره بن عساكر في الشيوخ النبل ولم أقف على روايته عنه قلت ذكره النسائي في أسماء شيوخه (38083)
[ 83 ] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة أحمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن أبي السفر سعيد بن يحمد الهمداني أبو عبيدة الكوفي روى عن حجاج بن محمد وابن نمير وأبي أسامة وغيرهم وعن الترمذي والنسائي وابن ماجة وأبو حاتم وابن صاعد والسراج والحسين بن إسماعيل المحاملي قال أبو حاتم شيخ وقال مطين مات سنة 258 قلت وروى عنه أبو داود في كتاب بدء الوحي له وقال النسائي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات (38084)
[ 84 ] د ق أبي داود وابن ماجة أحمد بن عبد الله بن ميمون بن العباس بن الحارث التغلبي أبو الحسن بن أبي الحواري الدمشقي الغطفاني الزاهد كوفي الأصل روى عن بن نمير وسليم بن مطير وابن عيينة والوليد بن مسلم وحفص بن غياث وأبي معاوية وخلق وعنه أبو داود وابن ماجة وبقي بن مخلد وأبو زرعة وأبو حاتم وابن أبي داود وسليمان بن أيوب بن حذلم ومحمود بن سميع صاحب كتاب الطبقات ومحمد بن خريم البزاز وسعيد بن عبد العزيز الحلبي وأبو بكر الباغندي وخلق آخرهم أحمد بن سليمان بن زبان قال بن معين أظن أهل الشام يسقيهم الله به الغيث وقال بن أبي حاتم سمعت أبي يحسن الثناء عليه ويطنب في مدحه قال أحمد مولدي سنة 164 وقال أبو زرعة الدمشقي توفي مدخل رجب سنة 246 زاد عمرو بن دحيم في يوم الأربعاء لثلاث بقين من جمادى الآخر قلت قال أبو داود ما رأيت أحدا أعلم بأخبار النساك منه وكناه بن حبان في الثقات أبا العباس وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي شامي ثقة (38085)
[ 85 ] أحمد بن عبد الله بن واقد بن الحارث بن عبد الله بن أرقم الحنفي أبو الوليد الهروي تقدم في أحمد بن عبد الله بن أيوب (38086)
[ 86 ] ق بن ماجة أحمد بن عبد الله بن يوسف العرعري روى عن يزيد بن أبي حكيم وعنه بن ماجة قلت قال الذهبي في مختصره ليس بمعروف (38087)
[ 87 ] ع الستة أحمد بن عبد الله بن يونس بن عبد الله بن قيس التميمي اليربوعي الكوفي وقد ينسب إلى جده روى عن الثوري وابن عيينة وزائدة وعاصم بن محمد وابن أبي الزناد وإسرائيل والليث ومالك وخلق روى عنه البخاري ومسلم وأبو داود والباقون بواسطة وأبو بكر بن أبي شيبة وحجاج بن الشاعر وعبد بن حميد وأبو زرعة وأبو حاتم وصاعقة ويوسف بن موسى والحارث بن أبي أسامة وإسماعيل سمويه وإسحاق الحربي وإبراهيم الجوزجاني وخلق قال أحمد بن حنبل لرجل اخرج الى أحمد بن يونس فإنه شيخ الإسلام وقال أبو حاتم كان ثقة متقنا آخر من روى عن الثوري وقال النسائي ثقة وقال البخاري مات بالكوفة في ربيع الآخر سنة 227 زاد غيره ليلة الجمعة لخمس بقين من الشهر وهو بن أربع وتسعين سنة قلت تعقب الذهبي قول أبي حاتم أنه آخر من روى عن الثوري بان علي بن الجعد تأخر بعده وقال عثمان بن أبي شيبة كان ثقة وليس بحجة وقال بن سعد كان ثقة صدوقا صاحب سنة وجماعة وقال العجلي ثقة صاحب سنة وقال أبو حاتم كان من صالحي أهل الكوفة وسنييها وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو عبيد الآجري عن أبي داود سمعته يقول مات الأعمش وأنا بن 14 سنة ورأيت أبا حنيفة ومسعرا وابن أبي ليلى يقضي خارج المسجد من أجل الحيض قال أبو داود كان مولده سنة 34 وقال مطين سنة 133 وقال بن قانع كان ثقة مأمونا ثبتا وقال بن يونس أتيت حماد بن زيد فسألته أن يملي علي شيئا من فضائل عثمان رض فقال من أين أنت قلت من أهل الكوفة فقال كوفي يطلب فضائل عثمان والله لا أمليتها عليك الا وأنا قائم وأنت جالس وقال أبو داود هو أنبل من بن أبي فديك (38088)
[ 88 ] د أبي داود أحمد بن عبد الجبار بن محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب بن زرارة التميمي العطاردي أبو عمر الكوفي روى عن حفص بن غياث وأبي بكر بن عياش وأبي معاوية ويونس بن بكير وغيرهم وعنه أبو داود فيما قيل قال المزي لم أقف على ذلك ولا ذكره صاحب الشيوخ النبل وأبو علي الصفار والمحاملي أبو سهل بن زياد القطان والبغوي وابن داود ورضوان بن جالينوس وابن البحتري وأبو عوانة والأصم وخلق قال بن أبي حاتم كتبت عنه وأمسكت عن الرواية عنه لكثرة كلام الناس فيه وقال مطين كان يكذب وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم تركه بن عقدة وقال بن عدي رأيت أهل العراق مجمعين على ضعفه وكان بن عقدة لا يحدث عنه وذكر أن عنده عنه قمطرا على أنه لا يتورع أن يحدث عن كل أحد قال بن عدي ولا يعرف له حديث منكر وإنما ضعفوه لأنه لم يلق من يحدث عنهم وقال الأصم سألت أبا عبيدة بن أخي هناد بن السري عن العطاردي فقال ثقة وقال أبو بكر بن صدقة سمعت أبا كريب يقول قد سمع أحمد بن عبد الجبار من أبي بكر بن عياش وقال حمزة السهمي سألت الدارقطني عنه فقال لا بأس به أثنى عليه أبو كريب وسئل عن مغازي يونس فقال مروا إلى غلام بالكناس سمع معنا مع أبيه وقال الخطيب وقد روى العطاردي عن أبيه عن يونس اوراقا فاتته من المغازي وهذا يدل على تثبته وأما قول المطين أنه كان يكذب فقول مجمل إن أراد به وضع الحديث فذلك معدوم في حديث العطاردي وأن أراد به أنه روى عن من لم يدركه فباطل لأن أبا كريب شهد له بالسماع من أبي بكر بن عياش وقد مات قبل شيوخه الاابن إدريس فإنه مات قبل بن عياش بسنة ويجوز أن يكون أبوه بكر به والله أعلم قيل أن مولد أحمد سنة 177 وقال أحمد بن كامل مات سنة 71 وقال بن السماك مات في شعبان سنة 272 بالكوفة قلت وكذلك قال بن المنادي وابن عقدة وأبو الشيخ والقراب وقال بن حبان في الثقات ربما خالف ولم أر في حديثه شيئا يجب أن يعدل عن سبيل العدول إلى سنن المجروحين وقال الخليلي ليس في حديثه مناكير لكنه روى عن القدماء فاتهموه لذلك وفي سؤالات الحاكم للدارقطني اختلف فيه شيوخنا ولم يكن من أهل الحديث وأبوه ثقة (38089)
[ 89 ] ت س ق الترمذي والنسائي وابن ماجة أحمد بن عبد الرحمن بن بكار بن عبد الملك بن الوليد بن بسر بن أرطاة أبو الوليد البسري العامري الدمشقي نزيل بغداد روى عن الوليد بن مسلم وعبد الرزاق وعراك بن خالد بن يزيد المري وغيرهم وعنه الترمذي وابن ماجة ومطين يعقوب بن شيبة والدارمي وأبو القاسم البغوي وأبو يعلى وجماعة قال أبو حاتم رأيته يحدث ولم اكتب عنه وكان صدوقا وقال النسائي صالح وروى أبو بكر الباغندي عن إسماعيل بن عبد الله السكري قال لم يسمع أبو الوليد البسري من الوليد بن مسلم شيئا ولم أره عنده وقد أقمت تسع سنين وكنت أعرفه شبه قاص وإنما كان محللا يحلل النساء للرجال ويعطي الشيء ليطلق ولو شهد عندي وأنا قاض على تمرتين لم أجز شهادته قال الخطيب ليس حاله عندنا ما ذكره هذا الشيخ بل كان من أهل الصدق وقد حدث عنه النسائي وحسبك به قال البغوي مات سنة 246 قال الخطيب وهذا القول وهم وقال بن قانع وغيره مات سنة 48 زاد غيرهما يوم الثلاثاء لثلاث بقين من رمضان قلت وذكره بن حبان في الثقات (38090)
[ 90 ] د أبي داود أحمد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد بن عثمان الدشتكي المقري الملقب بحمدان روى عن أبيه ومحمد بن سعيد بن سابق وغيرهما وعنه أبو داود وابنه عبد الله أبو سعيد وعلي بن الحسين بن الجنيد وأبو حاتم وقال كان صدوقا قلت الذي ذكره بن أبي حاتم والشيرازي في الألقاب السمعاني والرشاطي كلاهما في الأنساب وصاحب الكمال أن لقبه حمدون وإنما تبع المزي في قوله حمدان صاحب الشيوخ النبل وحمدون أصح والله أعلم (38091)
[ 91 ] م مسلم أحمد بن عبد الرحمن بن وهب بن مسلم القرشي مولاهم المصري بحشل أبو عبيد الله بن أخي عبد الله بن وهب أكثر عن عمه وروى عن الشافعي وإسحاق بن الفرات وبشر بن بكر وغيرهم وعنه مسلم وابن خزيمة وابن بجير وأبو حاتم وأبو بكر بن أبي داود وابن جرير والساجي والباغندي وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم عنه فقال ثقة ما رأينا الأخير أقلت سمع من عمه قال أي والله وقال أيضا سمعت أبي يقول سمعت عبد الملك بن شعيب بن الليث يقول أبو عبيد الله بن أخي بن وهب ثقة وقال بن أبي حاتم عن أبي زرعة أدركناه ولم نكتب عنه قال وسمعت أبا زرعة وأتاه بعض رفقائي فحكى عن أبي عبيد الله بن أخي بن وهب أنه رجع عن تلك الأحاديث فقال أبو زرعة أن رجوعه مما يحسن حاله ولا يبلغ به المنزلة التي كان من قبل قال وسمعت أبي يقول كتبنا عنه وأمره مستقيم ثم خلط بعد ثم جاء في خبره أنه رجع عن التخليط وسئل أبي عنه بعد ذلك فقال كان صدوقا وقال بن الأخرم سمعت بن خزيمة وقيل له لم رويت عن بن أخي بن وهب وتركت سفيان بن وكيع فقال لأن أحمد لما أنكروا عليه تلك الأحاديث رجع عنها إلى آخرها الا حديث مالك عن الزهري عن أنس إذا حضر العشاء فإنه ذكر أنه وجده في درج من كتب عمه في قرطاس وأما سفيان بن وكيع فإن وراقه دخل عليه أحاديث فرواها فكلمناه فلم يرجع عنها فاستخرت الله وتركته وقال بن عدي رأيت شيوخ مصر مجمعين على ضعفه ومن كتب عنه من الغرباء لا يمتنعون من الرواية عنه وسألت عبدان عنه فقال كان مستقيم الأمر في أيامنا ومن لم يلق حرملة اعتمد عليه في نسخ حديث بن وهب وقال بن عدي ومن ضعغه أنكر عليه أحاديث وكثرة روايته عن عمه وكل ما انكروه عليه محتمل وأن لم يروه غيره عن عمه ولعله خصه به وقال أبو سعيد بن يونس توفي في شهر ربيع الآخر سنة 264 ولا تقوم بحديثه حجة وقال هارون بن سعيد الأيلي هو الذي كان يستملي لنا عند عمه وهو الذي كان يقرأ لنا قلت ذكر أبو علي الجياني البخاري روى في الجامع عن أحمد غير منسوب عن بن وهب وأنه أبو عبيد الله هذا وقد وهم الحاكم أبو عبد الله هذا القول وقال بن الأخرم نحن لانشك في اختلاطه بعد الخمسين وإنما ابتلى بعد خروج مسلم من مصر وقال الدارقطني تكلموا فيه فما أنكر عليه حديثه عن عمه عن عيسى بن يونس الآتي في ترجمة نعيم بن حماد فإن الحديث المذكور إنما يعرف به وسرقه منه جماعة ضعفاء فرووه عن عيسى بن يونس فلما حدث به أحمد عن عمه انكروه عليه وحديثه عن عمه عن عبيد الله بن عمر وابن عيينة ومالك عن حميد عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجهر بسم الله الرحمن الرحيم في الفريضة وحديثه عنه عن مخرمة عن أبيه عن نافع عن بن عمر مرفوعا إذا كان الجهاد على باب أحدكم فلا يخرج الا بإذن أبويه وحديثه عنه عن حيوة عن أبي صخر عن أبي حازم عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعا يأتي على الناس زمان يرسل إلى القرآن فيرفع من الأرض تفرد أحمد برفعه وحديثه عنه عن مالك عن نافع بن عمر مرفوعا أن الله زادكم صلاة إلى صلاتكم وهي الوتر وهو حديث موضوع على مالك وقد صح رجوع أحمد عن هذه الأحاديث التي أنكرت عليه ولأجل ذلك اعتمده بن خزيمة من المتقدمين وابن القطان من المتأخرين والله الموفق وقال زكريا بن يحيى البلخي ثنا محمد بن إبراهيم البوشنجي قال قال أحمد بن صالح بلغني أن حرملة يحدث بكتاب الفتن عن بن وهب فقلت له في ذلك وقلت له لم يسمعه من بن وهب أحد ولم يقرأه على أحد قال فرجع من عندي على أنه لا يفعل ثم بلغني أنه حدث به بعد وقال فقيل للبوشنجي أن أحمد بن عبد الرحمن بن وهب حدث به عن بن وهب قال فهذا كذاب إذا (38092)
[ 92 ] ق بن ماجة أحمد بن عبد الله القرشي المخزومي حجازي روى عن أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي وحكى عن سفيان الثوري ولم يدركه روى عنه بن ماجة أيضا قلت قال الذهبي ليس بمشهور كذا قال وقد روى عنه أيضا المحاملي وقال بن حبان في الثقات أحمد بن عبد الرحمن القرشي المقري كوفي كوفي يروي عن أبي نعيم روى عنه أصحابنا فهو هذا وكأن أبا نعيم شيخه في حكاية بن ماجة (38093)
[ 93 ] خ س ق البخاري والنسائي وابن ماجة أحمد بن عبد الملك بن واقد الحراني الأسدي مولاهم أبو يحيى وقد ينسب إلى جده روى عن زهير بن معاوية وحماد بن زيد وعبيد الله بن عمرو وأبي المليح الرقي وجماعة وعنه البخاري والنسائي وابن ماجة بواسطة وأحمد بن حنبل وابن أبي شيبة وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن جبلة وتمتام وأبو إسماعيل الترمذي ويعقوب بن شيبة وقال ثقة وغيرهم قال أحمد ما رأيت به بأسا رأيته حافظا لحديثه وما رأيت الا خيرا وهو صاحب سنة قال الميمون فقلت لأحمد إن أهل حران يسيئون الثناء عليه فقال أهل حران قل إن يرضوا عن إنسان هو يغشى السلطان لصنيعة له وقال أبو حاتم كان نظير النفيلي في الصدق الإتقان وقال محمد بن يحيى بن كثير مات سنة 221 قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال بن نمير تركت حديثه لقول أهل بلده (38094)
[ 94 ] د س أبي داود والنسائي أحمد بن عبد الواحد بن واقد التميمي المعروف بابن عبود الدمشقي روى عن أبي مسهر ومحمد بن بلال ومروان بن محمد وأبي صالح المصري ومحمد بن كثير وجماعة وعنه أبو داود والنسائي وابن أبي عاصم وابن جوضاء وابن بجير وأبو بشر الدولابي وابن أبي داود وخلق قال بن عساكر ذكره محمد بن يحيى بن أحمد الفقيه فقال هو ثقة وقال أبو الدحداح توفي سنة 254 زاد إبراهيم بن عبد الرحمن القرشي في ليلة الجمعة لليلتين خلتا من شوال قلت وقال النسائي صالح لا بأس به وقال العقيلي وابن أبي عاصم وغيرهما ثقة (38095)
[ 95 ] تمييز أحمد بن عبد الواحد بن سليمان أبو جعفر الرملي روى عن الهيثم بن جميل وغيره وعنه بن أبي حاتم وقال محله الصدق (38096)
[ 96 ] تمييز أحمد بن عبد الواحد بن يزيد العقيلي الجوبري روى عن صفوان بن صالح وطبقته وعنه بن عدي وابن أبي العقب وغيرهم قال بن زبر مات سنة 305 ذكرهما للتمييز (38097)
[ 97 ] أحمد بن عبد الواحد بن معاوية الطحاوي مولى قريش مات بمصر سنة 255 ذكرته للتمييز أيضا (38098)
[ 98 ] سي النسائي في اليوم والليلة أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي أبو عبد الله الشامي روى عن أبيه وعبد العزيز بن موسى اللاحوني وأبي اليمان وغيرهم وعنه النسائي في اليوم والليلة وغيره وجعفر بن محمد بن موسى النيسابوري الأعرج الحافظ وعبد الله بن أحمد بن ربيعة بن زبر وعلي بن سراج المصري وأبو القاسم الطبراني سمع منه بمدينة جبلة سنة 279 قال بن المنادي مات سنة 281 قلت وسأل البرقاني عنه الدارقطني فقال لا بأس به (38099)
[ 99 ] م 4 مسلم والأربعة أحمد بن عبدة بن موسى الضبي أبو عبد الله البصري روى عن حماد بن زيد ويزيد بن ذريع وفضيل بن عياض وابن عيينة وغيرهم وعنه الحماعة الا البخاري وعثمان بن خرزاذ وابن أبي الدنيا وأبو زرعة وأبو حاتم وقال ثقة وابن خزيمة وأبو القاسم البغوي وعدة وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر لا بأس به مات في رمضان سنة 245 قلت هكذا ذكر بن حبان وفاته في كتاب الثقات وروى عنه البخاري في غير الجامع والبزار وأبو يعلى وتكلم فيه بن خراش فلم يلتفت إليه أحد للمذهب (38100)